You are in: Collections > Ancient World > Egypt > Galleries Online > Death and burial

فاترينة 21

مدافن المملكة الوسطى حتى المملكة الحديثة

خلال بواكير المملكة الوسطى (حوالى 2046 – 1840 ق. م.) كان الموتى عادة مايدفنون فى توابيت خشبية مستطيلة. وقد زخرفت هذه التوابيت بنقوش تشير الى اسم المتوفى، ثم اشتملت بالتدريج على صور وعناصر اخرى.

وداخل التوابيت، دفن الجسد المحنط ممدا، وليس منحنيا، غالبا على احد الجانبين على حين غطى الرأس بقناع. اما الاعضاء الداخلية فكانت تحنط على انفراد وتوضع فى اوانى كانوبية. وتتميز اقدم الاوانى الكانوبية بوجود أغطية على هيئة رؤوس بشرية، الا انه مع مرور الوقت، حلت محلها رؤوس اولاد حورس الاربعة، وهى الهة للحماية تحمل رؤوس انسان، وابن آوى، وقرد البابون و طائر مفترس.

كما كانت هناك ايضا زيادة فى اعداد المواد التى دفنت مع الميت، والتى شملت الفخار، والمجوهرات ومواد التجميل.

وبحلول 1850 ق. م.، ارتبط الميت بشكل وثيق بالاله اوزيريس وبدأ يتغير شكل التابوت: وصارت التوابيت على هيئة صاح الابدية الكاملة، هى الاكثر شعبية، حيث اتخذت شكل انسان ملفوف بالكتان الابيض ومرتديا القناع الجنزى. الا ان التوابيت الصندوقية الشكل قد استمرت تصنع على اية حال، حتى بواكير المملكة الحديثة (حوالى 1520 ق. م.).

قطع من هذا العرض لها سجلات فى قاعدة البيانات

سيتم تقديم عرض مفصل للسجل بعد أن تضغط على صورته


space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space