You are in: Collections > Ancient World > Egypt > Galleries Online > Death and burial

فاترينة 18

الحيوانات والمدافن الحيوانية

من الواضح ان الحيوانات تمتعت بمكانة هامة فى الحياة المصرية خلال كافة العصور، كمخلوقات مقدسة، وحيوانات اليفة وماشية. وتظهر صور الحيوانات منذ البدايات المبكرة للحضارة المادية المصرية.

وكثيرا ماقدم زوار المعابد صورا للحيوانات المقدسة، مثل الدمى البرونزية والفخارية، على حين كانت التماثيل الطينية تؤخذ كتذكارات. وكانت بعض الحيوانات تربى من اجل تحنيطها ودفنها فى مقابر خاصة (سراديب) حيث يمكن للجمهور العام زيارتها. وكانت عبادات الحيوان قد صارت شعبية للغاية منذ العصر المتاخر حتى العصر الرومانى (380 ق. م. – 200 م.)

وكان من المعتقد ان كثيرا من الحيوانات هى التمثيل الحى لالهة بعينها. فالتمساح، على سبيل المثال، يمثل الاله سوبك فى معابد مثل كوم امبو. وكان تمساح سوبك يتغذى على كعك مخصوص ويزين بالعقود الذهبية. وعند وفاته كان يحنط بعناية فائقة.

وقد بينت الحفائر، والنصوص ووسائل الاستقصاء الحديثة ان كثيرا من المومياوات
ليست لحيوان واحد صحيح، وبعضها خلت تماما من العظام الحيوانية. فمومياء التمساح المعروضة هنا، على سبيل المثال، بالرغم من عراقتها، فانها تحتوى فقط على كسر فخار واحجار.

قطع من هذا العرض لها سجلات فى قاعدة البيانات

سيتم تقديم عرض مفصل للسجل بعد أن تضغط على صورته


space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space space