You are in: Collections > Ancient World > Egypt > Galleries Online > Death and burial

فاترينة 17

توابيت نسباورشفيت

صنعت هذه المجموعة من التوابيت كى تحفظ جسد نسباورشفيت، وهو موظف كبير بمعبد امون فى الكرنك والذى عاش حوالى 990 – 940 ق. م. وهى الفترة التى شهدت تحول الناس عن مقصورة القبر ذات الزخرفة الفخمة، الى اختيار وضع الزخرفة على التوابيت بدلا من جدران المقصورة.

ونظرا لندرة الخشب الجيد فى مصر، فقد كانت المواد الخشبية تصنع غالبا من عدة قطع من الخشب.
وتحتوى هذه التوابيت على قطع من خشب اشجار الزيزفون (شوك المسيح) والجميز. ولتغطية أي وصلات او رقاع، كانت طبقة رقيقة من الملاط الجبسى توضع فوق الخشب، مما وفر سطحا مناسبا لاستخدام الاصباغ الملونة. ويعتبر الورنيش الاصفر اللامع البراق نموذجا جيدا للشكل النهائى المستخدم للسطوح المزخرفة فى هذه الفترة.

وقد كان "كتاب الموتى" (وهو بالمناسبة ليس قاصرا على عالم الاموات فحسب) هو مصدر المناظر والنصوص التى تزين التوابيت، وهى سلسلة من التعاويذ والتعليمات لمساعدة المتوفى فى العالم الاخر. ويبين ظهر لوح المومياء (والمعروض الان راسيا) مناظر للسماء الليلية، وهى عنصر يظهر على سقف غرف الدفن فى وادى الملوك.

وفى عام 1822 اهدى كل من ب. هانبرى و ج. وادنجتون هذه التوابيت لجامعة كامبردج. ومن غير المعروف مصدر حصولهما عليها، او مصير جسد نسباورشفيت، وان كان من المرجح انه كان قد دفن فى طيبة بالقرب من الكرنك.

قطع من هذا العرض لها سجلات فى قاعدة البيانات

سيتم تقديم عرض مفصل للسجل بعد أن تضغط على صورته


space